اليمن_ نقاط تتبع التدفق | المهاجرون الوافدون واليمنيون العائدون في ديسمبر2020

Contact
DTM Yemen, iomyemendtm@iom.int
Language
Arabic
Location
Yemen
Period Covered
Dec 01 2020 -
Dec 31 2020
Activity
  • Migration Flows
  • Flow Monitoring

Summary

تعمل مصفوفة تتبُع النزوح الخاصة بالمنظمة الدولية للهجرة في اليمن على مراقبة المواقع الرئيسية التي يصل عبرها المهاجرون واليمنيون العائدون والموجودة في الحدود الشمالية لليمن مع المملكة العربية السعودية والحدود الساحلية الجنوبية. يُراقب الباحثون المتمركزون في نقاط رصد تدفق وصول المهاجرين والمواطنين اليمنيين من أجل التعرف على الأنماط والأنواع المختلفة للهجرة والتوصّل إلى تقديرات لأعداد المهاجرين غير النظاميين في البلد. لا تمثل نقاط التدفق  حميع التدفقات في اليمن ويجب فهمه على انه مؤشر للافراد الذين تم تسجيلهم في فترة التقرير. لكن القيود المفروضة على الوصول تَحُد من القدرة على تسجيل المعلومات في بعض نقاط وصول المهاجرين.

ووفقاً لتقديرات المنظمة الدولية للهجرة فإن 2,035مهاجراً دخلوا اليمن خلال شهر ديسمبر 2020. حاليا لا تستطيع مصفوفة تتبع النزوح التابعة للمنظمة الدولية للهجرة الوصول الى منفذ الوديعة وبالتالي لايمكن الإبلاغ عن العائدين اليمنين. من بداية 2020 حتى 31 ديسمبر 2020 وصل وعدد المهاجرين ا إلى اليمن حوالي 37,535مهاجر بالإضافة الى عدد 13,895من العائدين اليمنيين من المملكة العربية السعودية و 266 عائداً من القرن الافريقي.

مثل المهاجرون الأثيوبيون العدد الأكبر من المهاجرين بنسبة (89%) و الصوماليون بنسبة (11%). وكان (99%) من أولئك الذين تم احتسابهم عند دخولهم اليمن اكدوا انهم متجهين إلى المملكة العربية السعودية و 1% كانت وجهتهم المقصودة هي اليمن. وكانت غالبية المهاجرين من الذكور (65%) مع (16%) من النساء و (12%) من الأولاد و (7%) من البنات الذين كانوا ايضاً من ضمن المسافرين.

وفي فترة التقرير في شهر ديسمبر 2020، شُوهد العدد الأكبر من الواصلين في محافظة شبوة بعدد (1,533) مهاجر دخلوا اليمن من نقاط رصد التدفق في عين بامعبد وبئر علي.

****

المنهجيــة:

تهدف منهجية تتبع النزوح العالمية إلى التعرف على المناطق التي تحدث فيها الهجرة الداخلية والهجرة العابرة للحدود والهجرة الإقليمية. وتُنَفَذّ تقييمات التنقل للمناطق على المستوى الوطني. ومن ثم تقوم فرق مصفوفة التتبع بجمع المعلومات على المستوى المحلي للتعرف على نقاط العبور الرئيسية. يجمع الباحثون الميدانيون البيانات من مُدلين رئيسين بالمعلومات في نقاط رصد التدفق: ويمكن للمُدلين الرئيسيين ان يكونوا افرادً يعملون في النقل او موظفون في الجمارك او افرادً يعملون في قوارب او المهاجرون انفسهم. تُجمع البيانات باستخدام استمارة بسيطة و بالملاحظة المباشرة وهو ما يُسَهل عملية التحليل.

القيــــــود:

يجب تفسير البيانات المستخدمة في هذه العمليات كتقديراتً فقط، وانها تمثل فقط جزءاً من اجمالي التدفق الذي يمر عبر اليمن. ولذلك، ان التغطية الزمنية والمساحية غير مكتملة. وبالإضافة إلى ذلك، بالرغم من ان البيانات تُجمع بشكل يومي، إلا انها تُجمع فقط خلال ساعات الذروة. وإن نسبة التدفقات التي تحدث في الساعات التي لم تتم تغطيتها، لا تُمَثَل هنا. أما البيانات المتعلقة بالضُعف فهي ترتكز على الملاحظة المباشرة ويجب ان تفُهم بصفتها بيانات دلالية في المقام الأول.