اليمن_ نقاط تتبع التدفق | المهاجرون الوافدون واليمنيون العائدون في اغسطس2021

Contact
DTM Yemen, iomyemendtm@iom.int
Language
Arabic
Location
Yemen
Period Covered
Aug 01 2021 -
Aug 31 2021
Activity
  • Migration Flows
  • Flow Monitoring

Summary

تعمل مصفوفة تتبُع النزوح الخاصة بالمنظمة الدولية للهجرة في اليمن على مراقبة المواقع الرئيسية التي يصل عبرها المهاجرون على الحدود الساحلية الجنوبية، و مواقع العائدون اليمنيون والموجودة على الحدود الشمالية لليمن مع المملكة العربية السعودية. يُراقب الباحثون المتمركزون في نقاط رصد تدفق وصول المهاجرين والمواطنين اليمنيين من أجل التعرف على الأنماط المختلفة للهجرة وتقديم تقديرات كمية للمساعدة في تحديد عدد المهاجرين غير النظاميين في البلد. لا تمثل نقاط التدفق جميع التدفقات في اليمن ويجب فهمها على انها مؤشر للافراد الذين تم تسجيلهم في فترة التقرير. والجدير بالذكر أن القيود المفروضة على الوصول تَحُد من القدرة على جمع البيانات في بعض نقاط وصول المهاجرين.

في اغسطس 2021 ، تقدر مصفوفة تتبع النزوح التابعة للمنظمة الدولية للهجرة في اليمن أن  1,756 مهاجرًا دخلوا اليمن ، مقارنة بـ 1,566 مهاجرًا في يوليو 2021. اتت الزيادة الطفيفة في  عدد المهاجرين في اغسطس  مقارنة بشهر يوليو لتحسن الظروف الجوية للقيام برحلة بالقارب إلى نقاط الإنزال في الجانب الساحلي اليمني ومن المتوقع الزيادة في اتجاه وصول المهاجرين في سبتمبر الحالي 2021 ؛ حيث مثل عدد المهاجرين من إثيوبيا 93 في المائة وسبعة في المائة من الصوماليين ، حيث افاد 100 في المائة من أولئك الذين تم احتسابهم ان وجهتهم المقصوده هي المملكة العربية السعودية . كانت غالبية المهاجرين من الذكور (81 ٪) ، مع 8 في المائة من النساء ، و 9 في المائة من الأولاد و واثنين في المائة من الفتيات اللواتي كنا ايضاً من ضمن المسافرين.  بالإضافة إلى ذلك ، تقدر مصفوفة تتبع النزوح أن  2،769 يمني عادوا من المملكة العربية السعودية خلال شهر اغسطس 2021 ، مقارنة بـ 1,821 في يونيو  و 1,231 في يونيو 2021. خلال الفترة بين 1 يناير و 31 اغسطس 2021 ، وصل ما يقدر بـ 13،311 مهاجرًا و 5,822 يمنيًا عائداً إلى اليمن.

خلال فترة التقرير في اغسطس 2021، شوهد وصول 220 مهاجرا من الصومال وتم تسجيلهم في نقطة مراقبة التدفق  عرقة في محافظة شبوة . بينما شهدت نقطة مراقبة التدفق في العارة بمحافظة لحج أكبر عدد من الوافدين ، حيث وصل 1,536 مهاجراً من جيبوتي.

المنهجيــة:

تهدف منهجية تتبع النزوح العالمية إلى التعرف على المناطق التي تحدث فيها الهجرة الداخلية والهجرة العابرة للحدود والهجرة الإقليمية. وتُنَفَذّ تقييمات التنقل للمناطق على المستوى الوطني. ومن ثم تقوم فرق مصفوفة التتبع بجمع المعلومات على المستوى المحلي للتعرف على نقاط العبور الرئيسية. يجمع الباحثون الميدانيون البيانات من مُدلين رئيسين بالمعلومات في نقاط رصد التدفق: ويمكن للمُدلين الرئيسيين ان يكونوا افرادً يعملون في النقل او موظفون في الجمارك او افرادً يعملون في قوارب او المهاجرون انفسهم. تُجمع البيانات باستخدام استمارة بسيطة و بالملاحظة المباشرة وهو ما يُسَهل عملية التحليل.

القيــــــود:

يجب تفسير البيانات المستخدمة في هذه العمليات كتقديراتً فقط، وانها تمثل فقط جزءاً من اجمالي التدفق الذي يمر عبر اليمن. ولذلك، ان التغطية الزمنية والمساحية غير مكتملة. وبالإضافة إلى ذلك، بالرغم من ان البيانات تُجمع بشكل يومي، إلا انها تُجمع فقط خلال ساعات الذروة. وإن نسبة التدفقات التي تحدث في الساعات التي لم تتم تغطيتها، لا تُمَثَل هنا. أما البيانات المتعلقة بالضُعف فهي ترتكز على الملاحظة المباشرة ويجب ان تفُهم بصفتها بيانات دلالية في المقام الأول.